المكتبة الشاملة

شذرات الذهب في أخبار من ذهب

سنة أربع وتسعين
فيها غزا قتيبة بن مسلم فرغانة [1] فافتتحها بعد قتال عظيم، وبعث جيشا فافتتحوا الشّاش [2] .
وفيها افتتح مسلمة سدرة [3] من أرض الروم.
وتوفي الإمام السّيّد الجليل أبو محمّد سعيد بن المسيّب المخزوميّ المدنيّ، أحد أعلام الدّنيا، [و] سيّد التابعين.
قال ابن عمر: لو رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا لسرّه.
وقال مكحول، وقتادة، والزّهري، وغيرهم: ما رأينا أعلم من ابن المسيّب.
[1] فرغانة: مدينة وكورة واسعة بما وراء النهر، متاخمة لبلاد تركستان: انظر «معجم البلدان» لياقوت (4/ 253) .
قلت: وهي الآن في جنوب غرب الاتحاد السوفييتي.
[2] الشاش: بلدة بما وراء النهر. انظر «معجم البلدان» لياقوت (3/ 308) ، و «الأمصار ذوات الآثار» للذهبي ص (94) بتحقيقي، طبع دار ابن كثير.
قلت: وهي الآن في الاتحاد السوفييتي، وتعرف بطشقند.
[3] كذا في الأصل، والمطبوع: «سدرة» ، وفي «تاريخ خليفة بن خياط» ص (306) ، و «تاريخ الإسلام» للذهبي (3/ 327) : «سندرة» ، ولم أقف على اسم «سدرة» و «سندرة» في المراجع التي تتحدث عن البلدان، وجاء في «الكامل» لابن الأثير (5/ 228) : أن سندرة فتحت سنة (120) على يد سليمان بن هشام بن عبد الملك.
قلت: ولعلها فتحت مرتين، الأولى على يد قتيبة بن مسلم، والثانية على يد سليمان بن هشام بن عبد الملك، والله تعالى أعلم.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل